المال والإقتصاد

#وزير_الطاقة_الإماراتي : تمديد محتمل لاتفاق خفض الإنتاج

قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي اليوم الأحد، إن مستويات الإنتاج في شهر أكتوبر ستكون المستوى المرجعي لخفض الإنتاج لغالبية المنتجين من أعضاء أوبك والمستقلين الذين اتفقوا على خفض الإمدادات الشهر الجاري.

وأضاف المزروعي في مؤتمر صحافي على هامش اجتماع لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) في الكويت، أن إنتاج سبتمبر سيكون المرجع لعدد قليل من المنتجين.

وذكر أن ليبيا وإيران وفنزويلا مستثناة من تخفيضات إنتاج النفط، مضيفاً أن من المتوقع أن ينخفض إنتاج هذه الدول لا أن يزيد ،بحسب مانقلته “العربية” .

وتابع الوزير الإماراتي أن المنتجين داخل أوبك وخارجها يهدفون لإعادة السوق في الربع الأول من 2019 إلى الاتزان، الذي كانت عليه في صيف 2018.

وأضاف: “إذا لم يكف الخفض الجديد البالغ 1.2 مليون ب/ي فسوف نجتمع استثنائياً ونفعل ما هو كاف لتوازن سوق النفط”.

وقال أيضاً إن “تمديد الاتفاق الجديد على تخفيضات النفط لن يكون مشكلة وسنفعل ما تطلبه السوق”.

وأشار إلى أن منتجي النفط الصخري هم أول من سيتألم من الأسعار المنخفضة، مع تباطؤ الإنتاج الصخري.

وأضاف أن اجتماع لجنة المراقبة المشتركة بين “أوبك” والمستقلين سيعقد في باكو نهاية فبراير أو بداية مارس.

من جانبه، قال أديب الأعمى محافظ السعودية في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، إن فائض المعروض في سوق النفط انخفض إلى 37 مليون برميل فقط في نوفمبر، من 340 مليون برميل في يناير 2017.

جاءت تصريحات الأعمى خلال مؤتمر صحافي بعد اجتماع منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك).

أما وزير النفط العراقي ثامر الغضبان، فقال إن بلاده ترغب في تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط المبرم بين أوبك والمنتجين المستقلين في أبريل.

وذكر الغضبان أنه يتفق مع توقعات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بشأن إمكانية تجديد الاتفاق، مضيفاً أن العراق سيراقب مسار أسعار النفط وتطورها بمرور الوقت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق