أخبار العالم

وزير الدفاع الأمريكي: نأمل بدعم الحلفاء في الأطلسي لمنع أنشطة #إيران

إشراق نيوز: متابعات

قال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة مارك إسبر: «إننا نأمل بدعم الحلفاء في الأطلسي لمنع أنشطة إيران».

وأضاف إسبر، نود من حلف الأطلسي التعبير عن غضبهم من أنشطة إيران، قائلًا في الوقت نفسه: «إن الولايات المتحدة تسعى إلى إنهاء النزاع وفتح باب الدبلوماسية مع طهران»، وفقًا لقناة الحرة.

يأتي هذا بعد تغريدات للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عبر حسابه على موقع تويتر، قال فيها: إن أي هجوم من جانب إيران على أمريكا سيواجَه بقوة كبيرة وساحقة.

وأضاف ترامب، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «إن القيادة الإيرانية لا تفهم عبارة (لطيفة أو تعاطف)، أبداً، للأسف، الشيء الذي يفهمونه هو القوة والقوة، والولايات المتحدة الأمريكية أقوى قوة عسكرية في العالم، مع 1.5 تريليون دولار استثمرتها على مدى العامين الماضيين وحدهما».

وتابع الرئيس الأمريكي: «إن الشعب الإيراني الرائع يعاني بلا سبب على الإطلاق، وتنفق قيادتهم كل أموالها على الإرهاب»، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة لم تنس استخدام إيران للقنابل التي أطلقتها وعبوات ناسفة، والتي قتلت الأمريكيين، وأصابت العديد من الجرحى».

وحول تصريحات المسؤولين الإيرانيين، قال ترامب: إن تصريح إيران الجاهل والمهين جداً، الذي صدر اليوم، لا يظهر إلا أنهم لا يفهمون الواقع. إن أي هجوم من جانب إيران على أي شيء أمريكي سيواجَه بقوة كبيرة وساحقة، وفي بعض المناطق، ستعني الأغلبية الساحقة طمسها، لا مزيد من جون كيري وأوباما!، وذلك في إشارة إلى طريقة تعامل الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة الرئيس السابق باراك أوباما في التعامل مع الملف النووي الإيراني.

يذكر أن  السفير الأمريكي لشؤون نزع السلاح لدى الأمم المتحدة روبرت وود، قال: «إن الولايات المتحدة ستواصل حملة الضغط لأقصى حد على إيران حتى تغير سلوكها، وستبحث عن سبل لفرض مزيد من العقوبات على طهران».

وأضاف وود، لرويترز، أثناء مغادرته مؤتمر لنزع السلاح تستضيفه جنيف «سنرى إن كان هناك ما يمكننا فعله بشأن العقوبات»، مهاجمًا دبلوماسيًا إيرانيًا أثناء المؤتمر.

وتابع السفير الأمريكي، خلال المؤتمر، «إن الرئيس دونالد ترامب ترك طريقًا مفتوحًا أمام الدبلوماسية مع إيران، لكن عليها ألا تفسر ضبط النفس الذي تتحلى به بعد إسقاط الطائرة المسيرة بأنه ضعف»، قائلًا: «لن نبدأ صراعًا مع إيران ولا نعتزم حرمانها من حق الدفاع عن مجالها الجوي ولكن إذا واصلت الهجوم علينا فسيكون ردنا حاسمًا».

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق