الاخبار المحلية والخليجيه

وزير الداخلية يرعى الحفل الختامي للتمرين التعبوي المشترك وطن 89

رعى الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، اليوم الأحد، الحفل الختامي للتمرين التعبوي المشترك الثالث لقطاعات قوى الأمن الداخلي «وطن 89»، الذي شارك فيه 13 قطاعًا أمنيًا من وزارة الداخلية، ورئاسة أمن الدولة.

ووفقا لـ “عاجل” كان في استقبال وزير الداخلية لدى وصوله مقر التمرين في بقيق، الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، ومساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على التمرين التعبوي المشترك «وطن 89»، الفريق أول سعيد بن عبدالله القحطاني، وقائد قوات أمن المنشآت اللواء مظلي حامد بن رابع الطويرقي.

وفور وصول وزير الداخلية عُزِف السلام الملكي، ثم استعرض الوزير القوات المشاركة بالتمرين، وبعد ذلك تجوَّل في مركز القيادة والسيطرة، واستمع لشرح موجز عن مرافق المركز.

إثر ذلك، توجَّه وزير الداخلية للمنصة الرئيسية للحفل، لتبدأ الفقرات بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ألقى بعدها مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على التمرين التعبوي المشترك «وطن 89»، كلمة رحب في مستهلها بالأمير عبدالعزيز بن سعود.

وقال: «ترعون اليوم حفل اختتام فعاليات التمرين التعبوي المشترك لقوى الأمن الداخلي في نسخته الثالثة (وطن 89)، الذي حظي بمتابعة مستمرة ودعم غير محدود منكم، وأقيم في هذا الصرح التدريبي المميز، الذي أضافته وزارة الداخلية إلى منظومة مؤسساتها التدريبية، ضمن خططها الهادفة إلى استمرارية تطوير التدريب؛ للارتقاء بمستوى أداء منسوبيها للقيام بمهامهم باحترافية عالية؛ لحفظ الأمن وحماية مقدرات ومكتسبات الوطن».

وأضاف: «أمضى رجال قوات الأمن الداخلي المشاركون في هذا التمرين، عدة أسابيع في هذا الموقع، كانت حافلة بتنوّع التدريب العملياتي بشقي القيادة والسيطرة والفرضيات الميدانية، بالإضافة إلى عدد من الفعاليات الرياضية والاجتماعية والفنية، وما صاحبها من أنشطة ومنافسات، أسهمت في إيجاد بيئة خصبة للتواصل وتلاقح الأفكار، مما حقق مستوى أعلى في التنسيق والأداء الميداني المشترك».

وبيَّن المشرف على التمرين التعبوي المشترك، أن إقامة هذه النسخة من التمرين في المنطقة الشرقية، تأتي بعد أن أقيمت النسخة الأولى في منطقة الحدود الشمالية، والثانية في منطقة المدينة المنورة؛ بهدف تنويع التطبيقات الميدانية المشتركة وفقًا لاختلاف التضاريس؛ إذ أضيف لفرضيات التمرين ولأول مرة تطبيقات بحرية، من خلال سيناريو متكامل يحاكي الواقع للتعامل مع الحالات الأمنية؛ حتى في حال امتدادها إلى الداخل.

ورفع الفريق أول سعيد القحطاني في ختام كلمته، الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، القائد الأعلى لكل القوات العسكرية، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع-حفظهما الله- على دعمهما ومساندتهما للقطاعات الأمنية.

بعد ذلك، بدأت الفرضيات النهائية للتمرين التعبوي المشترك الثالث لقطاعات قوى الأمن الداخلي «وطن 89»، التي اشتملت على تطبيقات أمنية ميدانية في البحر والبر والجو، وعكست المستوى الذي وصلت إليه قدرات قطاعات قوى الأمن الداخلي في التصدي للعناصر الإرهابية والإمكانات، التي تمتلكها لأداء مهامها في أي مكان.

ومن ثمَّ كرَّم وزير الداخلية المميزين في التمرين والرعاة المشاركين، ثم جرت مراسم تسليم راية التمرين التعبوي المشترك الرابع لقطاعات الأمن الداخلي «وطن 91»؛ حيث سلمت قوات أمن المنشآت راية التمرين لمديرية الأمن العام.

حضر التمرين، الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء، وعدد من قادة القطاعات الأمنية، وكبار المسؤولين بوزارة الداخلية ورئاسة أمن الدولة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق