أخبار العالم

#واشنطن_تايمز: #صواريخ_إيرانية_في_العراق وراء الحشود الأمريكية بالمنطقة‎

اشراق نيوز: متابعات

قالت صحيفة ”واشنطن تايمز“ الأمريكية، يوم الأربعاء، إن الحشود العسكرية الأمريكية الأخيرة في الشرق الأوسط وراءها معلومات استخباراتية عن تحريك صواريخ إيرانية.

وأضافت الصحيفة أن تحريك الصواريخ جاء لتكون في مدى القوات الأمريكية بالمنطقة، وتقف وراء الخطوة ميليشيات مدعومة من #ايران في العراق.

وأفادت الصحيفة، نقلًا عن مصادر وصفتها بالمطلعة دون الكشف عنها، بأن تلك المعلومات كانت سببًا أيضًا في الزيارة المفاجئة من جانب وزير الخارجية الأمريكي #مايك_بومبيو للعراق أوائل الشهر الجاري.

وأضافت أن بومبيو قال لمسؤولين عسكريين عراقيين، أثناء الزيارة، إنه يتعين على القوات العراقية السيطرة على الميليشيات الإيرانية وكفها عن تهديد المصالح الأمريكية.

ولم يرد أي تعليق فوري من جانب الولايات المتحدة على ما ذكرته الصحيفة .

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام الأخيرة بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) إرسال حاملة الطائرات ”أبراهام لنكولن“ وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل طهران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

سحب الدبلوماسيين من العراق

وقال أحد هؤلاء المسؤولين في الخارجية الأمريكية إن هذا التهديد ”حقيقي“، تقف وراءه ”ميليشيات عراقية بقيادة الحرس الثوري الإيراني“.

وأضاف أمام صحفيين في واشنطن: ”إنه تهديد وشيك يطاول طواقمنا“.

وردًا على سؤال عما إذا كانت طهران ضالعة في هذه التهديدات من وجهة نظر الإدارة الأمريكية، قال مسؤول آخر: ”الأمر مرتبط مباشرة بإيران، عدد كبير من التهديدات على صلة مباشرة بإيران“.

وتحدث المسؤولون عن معلومات استخباراتية جديدة أفضت إلى قرار سحب قسم من الدبلوماسيين في العراق، لكنهم رفضوا توضيح ما إذا كانت وشيكة أكثر مما كانت عليه حين تحدثت عنها واشنطن للمرة الأولى قبل عشرة أيام.

وطلبت الولايات المتحدة في وقت سابق يوم الأربعاء من جميع موظفيها غير الأساسيين مغادرة سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل؛ نتيجة تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران جارة العراق، ما دفع العديد من البلدان الأخرى إلى التعبير عن القلق.

وأكد المسؤولون الأمريكيون أن القرار لا يعني أن الولايات المتحدة ستقوم بعمل عسكري وشيك ضد #ايران أو حلفائها في المنطقة.

وقال أحدهم: ”كل اتصال أجريته مع أكبر المسؤولين في الإدارة الأمريكية يفيد بأنه ليس هناك نية أبدًا أو مصلحة في اندلاع نزاع عسكري مع أي جهة“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق