أخبار العالمملحق التقارير

قصة #اعتذار_جولدا_مائير_للرئيس_السادات بعد حرب أكتوبر

اشراق نيوز: متابعات

ليس غريبًا أن تجد من يشكك في نصر أكتوبر وحقيقته، في الوقت الذي اعترف فيه القادة الإسرائليين أنفسهم بالخسارة والكارثة التي حلت عليهم في يوم الغفران، الموافق السادس من أكتوبر 1973.

وتحدث عدد من الخبراء والمتخصصين بشأن اعترافات رئيسة وزراء إسرائيل إبان حرب أكتوبر، جولدا مائير، وذلك في فيلم تسجيلي عرضته قناة “dmc”.

اعتذار جولدا مائير للرئيس السادات

الدكتور إبراهيم البحراوي، أستاذ الدراسات العبرية بجامعة عين شمس، أشار إلى أن جولدا مائير اعتذرت للرئيس السادات، في شهادتها أمام لجنة التحقيق.

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Pressونقل البحراوي، خلال حديثه في الفيلم التسجيلي، عن جولدا مائير، قولها: “كانت لدينا صورة عن الرئيس السادات، أنه شخصية هزلية، يعد شعبه بالحرب، ثم يتراجع، ثم يحدد مواعيد ويقول عام الحسم، وينساها، وهذه الشخصية الهزلية، أقدم لها اعتذرا رسميا، لأن هذه الصورة التي قدم بها نفسه، كان يقصد بها أن يخدعنا”.

شاهد أيضا: كادت تغير مجريات حرب أكتوبر وتسببت في انتهاءها.. قصة «ثغرة الدفرسوار»

بدأ تفكير إسرائيل في إحداث الثغرة بعد رصد طائرة استطلاع أمريكية وجود ثغرة بين الجيش الثالث في السويس والجيش الثاني في الإسماعيلية، حيث قامت بتكليف 3 مجموعات عسكرية تحت قيادة شارون يوم 14 أكتوبر

متى تسربت اعترافات واعتذار جولدا مائير؟

الأميرة رشا يسري، الصحفية المتخصصة في الشأن الإسرائيلي، أكدت أن اعترافات رئيسة الوزراء الإسرائيلية، جولد مائير، أمام لجنة التحقيق، التي تشكلت برئاسة رئيس المحكمة العليا في إسرائيل، تسربت، بعد مرور 40 عاما على هذه الجلسة.

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Press

جولدا مائير تعترف: حرب أكتوبر كانت كابوسا

قال أحمد بلال، الباحث في الشئون الإسرائيلية، إن رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا مائير، وصفت حرب أكتوبر في مذكراتها (حياتي) بالكارثة، وأنها كانت كابوسًا مرعبًا ستعيش به طوال حياتها، وأن جولدا مائير قبل أكتوبر، غير التي بعد الهزيمة.

© متوفر بواسطة Future for Publishing, Distributing & Pressوأوضح “بلال”، خلال الفيلم التسجيلي، أن حرب أكتوبر هي أول حرب حقيقية يخوضها الجندي الإسرائيلي على الأرض، وأول مرة يعرف معنى الأسر والموت ونفاذ الذخيرة، مما أدى إلى إصابتهم بالأمراض النفسية، حيث امتلأت بهم المصحات والمستشفيات النفسية، لدرجة أن بعض الجنود عادوا من الحرب وهم لا يتذكرون أسمائهم، حسبما ذكر زائيف شيف، الكاتب الإسرائيلي، في كتابه “زلزال في أكتوبر”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق