الصحـة والطـب

ضمن خطة مؤسسة حركة سلامة المرضى لعام 2020

إعلان مسابقة رحلة الصيد للحدّ من وفيات المرضى التي يمكن تفاديها في المستشفيات

إشراق نيوز: إرفين، كاليفورنيا

يقوم كلّ من الرئيس جيمي كارتر والسيدة الأولى روزالين كارتر بدعم الجهود للحدّ من وفيات المرضى التي يمكن تفاديها في المستشفيات للسنة الرابعة على التوالي، بإعلان عن مسابقة رحلة الصيد في جورجيا في الفترة ما بين 19-21 أكتوبر 2018,

يأتي ذلك بدعم الرئيس السابق جيمي كارتر والسيدة الأولى روزالين كارتر لـ مؤسسة حركة سلامة المرضى (“بي إس إم إف”) وإظهار التزامهما بالحد من الوفيات التي يمكن تفاديها بحلول عام 2020 (0x2020) من خلال تقديم فرصة العمر لصيد السمك باستخدام ذبابة الصيد الصناعية مع العائلة كارتر في جبال جورجيا.

سيتم منح مقاعد في رحلة الصيد الحصرية مع العائلة كارتر إلى المستشفيات الثلاث الأولى أو أنظمة المستشفيات التي تلتزم بإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأرواح من خلال تنفيذ العمليات التي تمنع الوفيات التي يمكن تفاديها، مثل حلول سلامة المرضى القابلة للتطبيق (“إيه بي إس إس”) خلال الفترة الممتدة ما بين يناير 2018 وأغسطس 2018.

وقال جو كياني، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة حركة سلامة المرضى: “نحن متحمسون جداً لمشاركة عائلة كارتر في هذه التجربة الحصرية. إن استعدادهما لمواصلة إتاحة هذه الفرصة للمستشفيات حول العالم عاماً بعد عام يعبر بشكل واضح عن التزامهما بمساعدة البشرية”.

وستكون المشاركة يإعلان التزام المشارك بتقليص عدد الوفيات التي يُمكن تفاديها الى ’صفر على موقع “حركة تحسين سلامة المرضى” بحلول 1 أغسطس 2018، كما سيتم الإعلان عن الفائزين في سبتمبر 2018.

سيعرض الفائزون عدد الأرواح التي نجحوا بانقاذها ما بين 4 يناير و 1 أغسطس 2018.

وعن كيفية المشاركة،يتعيّن على المشاركين القيام بالتزام جديد أو تحديث الالتزام القائم على الإنترنت أي يجب إكمال كافة الأبواب المحددة في استمارة “الالتزام”، ويجب حساب عدد “الأرواح التي تمّ انقاذها” بموجب الالتزام وفقاً للصيغة التالية: عدد الأرواح التي تمّ انقاذها = (الأحداث المتوقعة (مقارنة) – الأحداث الملاحظة التي تم قياسها) × معدل الوفيات * مع ملاحظة: “يجب أن يستقي المشترك المعلومات حول معدل الوفيات من إحدى المجلات المستعرضة من قبل الأقران”، وهنا يجد المشارك قواعد المنافسة الكاملة.

يذكر أن المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكيّة سجلت أكثر من 200 ألف حالة وفاة كل عام وأكثر من 3 ملايين شخص في أنحاء العالم لأسباب كان من الممكن تفاديها، وأن حركة تحسين سلامة المرضى  تأسست من خلال دعم مؤسّسة “ماسيمو” للأخلاقيات والابتكار والمنافسة في مجال الرعاية الصحية من أجل تقليص هذا العدد من الوفيات التي يُمكن تفاديها الى “صفر” بحلول عام 2020 (0×2020).

المصدر: ايتوس واير

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق