الرياضة الخليجية

ريجيكامب : اللقب الآسيوي سُرق من الهلال في 2014

قال الروماني لورينت ريجيكامب مدرب فريق الهلال السعودي السابق والوصل الإماراتي الحالي، إن لقب دوري أبطال آسيا 2014 سُرق من الهلال ومنح لويسترن سيدني الأسترالي.

وتولى ريجيكامب تدريب فريق الهلال السعودي، في نهاية مايو 2014 خلفا للأسطورة سامي الجابر، وقاده لنهائي دوري أبطال آسيا قبل أن يخسر بأخطاء تحكيمية غير مسبوقة أمام ويسترن سيدني الأسترالي بهدف في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، ولم يستمر طويلا بالقيادة الفنية وتمت إقالته في منتصف فبراير 2015 لسوء النتائج.

ووفقا لـ “كووورة” أوضح ريجيكامب في تصريحات تلفزيونية: “لم نخسر نهائي دوري أبطال آسيا أمام ويسترن سيدني الأسترالي في نسخة 2014، لكن اللقب سُرق منا ولو كانت تقنية الـ VAR متوفرة لحققنا اللقب بنتيجة 4-0، وتوجنا باللقب”.

وأضاف: “تدريب الأندية الجماهيرية يمنح المزيد من الرغبة للعمل أكثر، كانت لدينا أجواء مثالية ومجموعة مميزة من اللاعبين في نادي الهلال عام 2014”.

واسترجع ريجيكامب ذكريات النهائي الآسيوي قائلا: “سنحت لنا 3 فرص قابلة للتسجيل بنسبة 100% ضد سيدني بالذهاب بأستراليا، وفي الرياض بالإياب، الأجواء كانت لا توصف واستحقينا الحصول على 4 ركلات جزاء والحكم الياباني نيشيمورا ظلمنا آنذاك، ولو احتسب لنا ركلة جزاء واحدة لحصدنا اللقب، وكان يجب أن تنتهي المباراة برباعية نظيفة لنا، ومن المحزن خسارة اللقب الآسيوي”.

وعن تجربته مع الهلال، قال المدرب الروماني: “تجربتي مع الهلال كانت جميلة وعملنا حينها بجهد كبير، ووقتها كان متاحا لنا قيد 4 أجانب فقط، ولذلك لا يمكن المقارنة بين الدوري السعودي والإماراتي بسبب عدد اللاعبين الأجانب”.

وواصل: “مستوى التدريب بالسعودية أفضل لزيادة اللاعبين الأجانب بكل فريق، وهذه الزيادة تجبر اللاعبين المحليين على تقديم الأفضل، ولكن يبقى على اللاعب السعودي أن يغير طريقة تفكيره ومعيشته ليكون محترفًا حقيقيًا”.

وأتم: “الهلال لديه كتيبة رائعة حاليا، وتعجبني طريقة لعبهم، ويملك مدربًا رائعًا، ونهائي النسخة الحالية به 6 لاعبين ممن لعبوا معي في نسخة 2014”.

وختم: “رازفان لوشيسكو صديقي وسأشجع الهلال بشكل مضاعف من أجله، وكذلك للاعبي وجماهير الزعيم، وليس هناك ضغوط على الهلال لكون منظومتهم كاملة ولديهم هدف واحد هو التتويج بلقب 2019”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق