العلوم والتكنولوجيا

رسومات قديمة تجسد شخصيات “غريبة” تثير حيرة العلماء !

كشف علماء صورا مذهلة من الفن الصخري القديم الذي يجسد شخصيات غريبة مثيرة للدهشة، رسمها البشر قبل 5 آلاف عام في عصور ما قبل التاريخ في سيبيريا.

وبحسب “RT” تتميز الرسومات بتصويرها لشخصيات غامضة مع قرون وريش على رؤوسها، حيث يقول الخبراء إنها رُسمت بفهم علمي متطور يتجاوز ما قد نتوقعه عن رجل العصر الحجري الحديث.

ويعود تاريخ الصور الغريبة والرائعة المميزة بالألوان: الأحمر والأسود والأبيض، إلى العصر البرونزي حيث عُثر عليها في عام 1985 في قرية نائية بجبال “ألتاي”.

وأظهر علماء معهد “كورشاتوف” في موسكو، أن الرسومات الحمراء الموجودة في القبر القديم صُممت من مادة معدلة حراريا. ورُسمت الظلال البيضاء عبر الكشط الذي كشف عن بلورات صخرية عاكسة للضوء.

ومن الواضح أنه منذ زهاء 5 آلاف عام، عرف رسامو المقابر كيفية إجراء تفاعل كيميائي ليس فقط لخلق لون أحمر، ولكن أيضا لرسم التموجات الدقيقة التي يريدونها عن طريق تغير درجة حرارة التدفئة.

وأوضح العلماء أن الفنان البدائي قام بتسخين المعادن إلى درجة حرارة معينة، من أجل الحصول على اللون الذي يحتاجه. كما يعتقدون أن درجات الألوان المختلفة تحمل معاني لعصور ما قبل التاريخ.

ومن المقرر تقديم النتائج الكاملة للدراسة الجديدة في الندوة الدولية رقم 43 حول علم الآثار، في مايو 2020 في لشبونة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق