المال والإقتصاد

تذبذب أسعار النفط بين 65 و74 دولاراً هذا العام

ضغطت الحروب التجارية والهجمات الإرهابية على منشآت نفطية في السعودية، على أسعار النفط العالمية هذا العام ضمن نطاق تراوح بين 56 و74 دولارا للبرميل في 2019.

ففي الرابع والعشرين من شهر أبريل الماضي، قفزت أسعار الخام لتلامس مستوى قياسياً، بلغ 74 دولاراً للبرميل، وهو أعلى مستوى شهدته الأسعار العام الحالي.

وبحسب “العربية” كانت القفزات على خلفية العقوبات الأميركية على إيران، وتصريحات كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لتؤكد عدم استثناء الولايات المتحدة أحداً من التعامل النفطي مع إيران.

ولم تلبث أسعار النفط بالارتفاع، إلا أن قابلها مخاوف من انخفاض الطلب العالمي من جهة، وتباطؤ نمو الاقتصاد العالمي من جهة أخرى.

وفي السابع من أغسطس هذا العام، سجلت أسعار النفط أدنى مستوياتها عند 56 دولارا للبرميل، متأثرة بالحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، والمخاوف من تراجع الطلب من قِبل أكبر مستورد للنفط في العالم.

وعادت المستويات المنخفضة لأسعار النفط في أغسطس، لتعكس اتجاهها مجددا في سبتمبر، بفعل الهجمات الإرهابية على معملي النفط التابعين لأرامكو السعودية.

وفي السادس عشر من سبتمبر، سجل خام برنت أكبر ارتفاع في التاريخ تجاوز 15% بعد توقف عمليات الإنتاج في معامل بقيق وخريص في السعودية بشكل مؤقت نتيجة العمل الإرهابي.

واليوم، وبعد تعافي الإنتاج، صرح “بنك أوف أميركا” أن تطورات اقتصادية إيجابية، تشمل اتفاق تجارة بين الولايات المتحدة والصين، والتزام أوبك وحلفائها باتفاق لخفض أكبر للإنتاج، قد يدفع خام برنت إلى 70 دولاراً للبرميل العام المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق