أخبار العالم

بعد اختفائه في #كندا.. أنباء عن اعتقال #بلحسن_الطرابلسي صهر ”بن علي“ في #فرنسا

اشراق نيوز: متابعات

أفادت تقارير إخبارية تونسية مساء اليوم السبت، باعتقال بلحسن الطرابلسي، صهر الرئيس التونسي الأسبق #زين_العابدين_بن_علي، في فرنسا، وذلك بعد أشهر من ”اختفائه“ في كندا، حسب موقع ”بيزنس نيوز“ التونسي.

وكان رئيس الحكومة #يوسف_الشاهد، قد طلب رسميًا، خلال لقائه بكبار المسؤولين الفرنسيين، في زيارته الأخيرة لباريس، أن ”يتفاعل القضاء الفرنسي مع بطاقات الجلب الدولية ضدّ بلحسن الطرابلسي، وتسليمه إلى تونس“.

وأكد القضاء الكندي، في وقت سابق، أن بلحسن الطرابلسي صهر الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، والذي لجأ إلى كندا في خضم أحداث الربيع العربي، ”اختفى“ في الوقت الذي يفترض طرده إلى تونس.

وكان الطرابلسي، فر من تونس في طائرة خاصة عام 2011 حطت في مونتريال ومعه زوجته و أطفاله الأربعة.

وفقد الطرابلسي صفته كمقيم دائم في 2012 وطلب على الفور اللجوء السياسي في كندا، قائلًا إنه ”يخشى على حياته في تونس“، بحسب وثائق محكمة الهجرة الكندية.

ورأت سلطات الهجرة الكندية، أنه لا يوجد أي خطر من عودته إلى تونس، وفق حكم للمحكمة الاتحادية الكندية.

وحددت وكالة الخدمات الحدودية الكندية، له موعدا في 24 أيار/مايو، استعدادًا لطرده الذي تقرر بعد ذلك بأسبوع. وقال محاميه ”لم يعد ممكنًا الاتصال به“.

وقال المسؤول الثاني في السفارة التونسية في كندا برهان الكامل: ”لقد اختفى. وآمل أن يعثر الكنديون عليه بأسرع ما يمكن لتسليمه للقضاء التونسي“.

وحتى اختفائه كان الثري بلحسن الطرابلسي (53 عامًا) يقيم في شقة فخمة في مونتريال.

وبعد الإطاحة بنظام زين العابدين بن علي، طلبت تونس من أوتاوا تسليمها الطرابلسي، لكن البلدين لا يرتبطان باتفاق ثنائي في المجال.

وفي تونس يعتبر الطرابلسي، مسؤولًا عن مجموعة استولت على أموال عامة طائلة. وهو شقيق ليلى الطرابلسي زوجة بن علي الذي حكم #تونس من 1987 إلى 2011 وكان من رجال الأعمال المقربين في عهد صهره. وهو متهم بتهريب قطع أثرية.

وأشارت مذكرة للسفارة الأمريكية بتونس في حزيران/يونيو 2008 ونشرها موقع ويكيليكس، إلى أنه ”عرف بتورطه في فساد واسع النطاق من بنك تونس إلى استيلاء على أملاك وتلقي رشاوى“.

وأحصت المذكرة أملاكه وهي محطة إذاعية وشركة طيران ومصنع تجميع قطع سيارات، إضافة إلى مشاريع وأسهم عقارية. وفي كندا كان بلحسن الطرابلسي شريكًا في شركة عقارية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق