أخبار العالم

باكستان تستدعي دبلوماسيا أفغانيا وآخر من الهند بعد مقتل جنود وامرأة

استدعت باكستان دبلوماسيا أفغانيا وآخر هنديا بعد وقوع عدد من حوادث إطلاق النار على حدودها مع البلدين مما أسفر عن مقتل أربعة جنود باكستانيين وامرأة.

وتتكرر الاتهامات المتعلقة بإطلاق النار من على جانبي الحدود الأفغانية الباكستانية ومن القوات الهندية والباكستانية عبر خط قديم لوقف إطلاق النار بين شطري إقليم كشمير ذي الأغلبية المسلمة.

ووفقا لـ “رويترز” وقعت الأحداث الأخيرة في وقت يشوبه التوتر بين باكستان والهند بسبب كشمير ومع انهيار المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الأفغانية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن الوزارة استدعت دبلوماسيا أفغانيا أمس السبت بشأن ما قالت إنه إطلاق نار صوب باكستان من مسلحين من داخل أفغانستان.

وأطلق مسلحون النار وقتلوا جنديا باكستانيا أثناء دورية في وقت متأخر من مساء الجمعة. وأضافت الوزارة يوم السبت أن هجوما آخر وقع في منطقة حدودية وقتل فيه ثلاثة من قوات حرس الحدود.

وحدثت واقعتا إطلاق النار في إقليم خيبر بختون خوا في شمال غرب باكستان.

وأوضحت باكستان للدبلوماسي الأفغاني أن بلاده مسؤولة عن تأمين جانبها من الحدود.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم الحكومة الأفغانية للتعليق. واتهم مسؤولون أفغان في الأسابيع الماضية الجيش الباكستاني بالمسؤولية عن عدد من حوادث إطلاق نيران المدفعية الثقيلة صوب أفغانستان.

كما استدعت باكستان دبلوماسيا هنديا يوم السبت بعد ما قالت إن إطلاق نار من القوات الهندية عبر خط المراقبة في إقليم كشمير المتنازع عليه قتل امرأة مسنة في قرية بالاكوت.

وقال محمد فيصل المتحدث باسم الخارجية الباكستانية في بيان يوم السبت إن الهند تستهدف مناطق مدنية بشكل متعمد.

ولم يتسن الوصول لمتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية للتعليق.

وتتهم الهند منذ فترة طويلة باكستان بدعم جماعات مسلحة تقاتل قوات الأمن الهندية في الشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير وهو ما تنفيه إسلام اباد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق