شؤون دينية

المطلق : لا يصحّ صيام أيام التشريق الأربعة إلا في هذه الحالة

نوَّه عضو هيئة كبار العلماء، المستشار في الديوان الملكي، الشيخ الدكتور، عبدالله بن محمد المطلق، أن أيام التشريق 4 أيام تبدأ من يوم العيد (10 إلى 13 من ذي الحجة)؛ مشيرًا إلى أنه لا يصح صيامها إلا لمن عجز عن هدي التمتع والقران.

وبحسب “عاجل” كتب “المطلق” تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، جاء فيها: “أيام التشريق من العيد؛ فهو أربعة أيام، تبدأ بالعاشر، وتنتهي بالثالث عشر، وهو الصواب عند أهل العلم كما ذكر شيخنا ابن باز؛ فلا تصام أيام التشريق إلا لمن عجز عن هدي التمتع والقران رخصة له، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله” رواه أحمد.

وحجُّ التَّمتُّع هو أحد أنواع نسك الحجِّ التي يُحرم بها الحُجَّاج، والمراد به أن يُحرِم الحاجُّ بالعمرة وحدها في أشهر الحجِّ، فيؤديها، ويتحلَّل من إحرامِه منها فيحلق ويقصِّر، ويبقى في مكَّة حتّى إذا كان اليوم الثَّامن من ذي الحجَّة جدَّد إحرامه للحجِّ من مكانه.

أما المراد بحج القران فهو أن يحرم الحاج من عند الميقات بالحجِّ والعمرة معًا، ويقول عند التلبية: (لبيّك بحجٍّ وعمرة)، أو أن يُحرم للعمرة ويدخل الحجَّ عليها قبل الطّواف.

وهدي التمتع والقران هو ذبح شاة لمن حج متمتعًا أو قارنًا، متى كان واجدًا له، وإلا صام بدلًا عنه، مصداقًا لقول الله تعالى: (فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق