الرياضة العالمية

التعادل السلبي يخيم على مباراة #خيتافي و#ريال_مدريد بـ #الدوري_الإسباني

خيم التعادل السلبي على مباراة خيتافي وريال مدريد التي جرت مساء أمس الخميس، في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وبحسب “عاجل” رفع ريال مدريد رصيده بالتعادل إلى 65 نقطة في المركز الثالث، وزاد خيتافي رصيده إلى 55 نقطة في المركز الرابع.

وبهذه النتيجة، تعادل ريال مدريد في مباراته الثانية خلال آخر ثلاث مواجهات خاضها في بطولة الدوري، كما واصل خيتافي سعيه نحو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل؛ حيث يحتل المركز الرابع بفارق المواجهات المباشرة أمام إشبيلية صاحب المركز الخامس الذي يتساوى معه في نفس الرصيد من النقاط.

ولم ينجح لاعبو الفريقين في ترجمة أي من الفرص التي سنحت لهم طوال المباراة إلى أهداف؛ لتنتهي بالتعادل السلبي.

بدأ ريال مدريد اللقاء بمحاولات سريعة من أجل تسجيل هدف مبكر؛ حيث انفرد المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بمرمى خيتافي وحارسه ديفيد سوريا، لكن كرته مرت بجوار القائم الأيمن لتضيع فرصة تسجيل الهدف الأول مبكرًا.

وفي الدقيقة السادسة أضاع فيدريكو فالفريدي فرصة أخرى للريال، بعدما تلقى تمريرة من زميله إبراهيم دياز، لكنه سدد كرة مرت أعلى مرمى سوريا.

وسرعان ما فرض ريال مدريد سيطرته على مجريات المباراة؛ حيث تناقل لاعبوه الكرات في وسط ملعب الفريق الخصم، لكن ظل دون ترجمة سيطرته إلى أهداف.

ولم يفلح هجوم خيتافي في تهديد مرمى الريال في الدقائق العشرين الأولى من المباراة؛ حيث اكتفى ببعض المحاولات الخجولة التي لم تسفر عن أي خطورة على مرمى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس.

وواصل ريال مدريد تشكيل الخطورة على مرمى الفريق المضيف؛ حيث كاد دياز يسجل هدفًا غريبًا، بعد أن أرسل كرة عرضية ارتطمت بالدفاع ووصلت إلى حارس المرمى الذي التقطها قبل وصولها إلى رأس بنزيمة في الدقيقة 30.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، كاد كريم بنزيمة يحرز هدف التقدم للفريق، لكن كرته لم تشكل أي خطورة على مرمى سوريا؛ لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ريال مدريد من هجماته؛ حيث قاد دياز أغلب المحاولات للفريق في الشوط الثاني، إلى جانب إيسكو وفالفريدي وغيرهم.

وفي الدقيقة 54، سدد الظهير الأيمن لريال مدريد داني كارفخال كرة قوية من خارج منطقة الجزاء؛ ليتصدى لها سوريا بصعوبة.

وعاد الريال مجددًا لتشكيل خطورة على مرمى خيتافي؛ حيث تبادل كارفخال ودياز الكرات بينهما، قبل أن يلعب الأخير كرة عرضية، لم تنجح ضربة رأس إسكو في ايداعها الشباك في الدقيقة 57.

واستمر الفريق الضيف في ضغطه على منافسه، الذي اكتفى بالتراجع إلى مناطقه الدفاعية، وشن الهجمات المرتدة بين الحين والآخر.

وفي الدقيقة 65 حاول إيسكو مرة أخرى أن يسجل هدف التقدم للريال بعد مراوغته لأكثر من لاعب، لكن دفاع خيتافي تدخل في اللحظات الأخيرة لمنعه من التقدم.

وظهرت خطورة خيتافي في الدقيقة 75، حينما سدد خايمي ماتا كرة قوية داخل منطقة الجزاء، لكن الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس تصدى لها بنجاح.

وفي الدقائق العشر الأخيرة من المباراة، تقدم لاعبو خيتافي أكثر، وحاولوا تسجيل هدف التقدم، وسط تراجع بدني للاعبي ريال مدريد الذين نال منهم الإرهاق من كثرة الضغط على منافسهم منذ بداية المباراة.

ولم تشهد الدقائق الأخيرة أي جديد؛ ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة التي أعلنت سيطرة التعادل السلبي عليها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق