أخبار السعودية

اتفاق مرتقب مع ألمانيا لتدريب ضباط الجيش السعودي

أعلنت وزارة الدفاع الألمانية، أنها بصدد توقيع اتفاق لتدريب ضباط الجيش السعودي خلال الأسابيع المقبلة، معتبرةً أن هذه البرامج طبيعية تمامًا، وتأتي في إطار التعاون بين البلدين.

يأتي هذا الإعلان، بالتزامن مع أول زيارة لوزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لين، إلى المملكة أمس الخميس (8 ديسمبر 2016)، حيث التقت صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حيث استعرضا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزيها خاصة في المجالات الدفاعية.

ووفقا لـ “عاجل” ينص الاتفاق وفق ما ذكر موقع “دويتشه فيليه”، على استضافة عدد من الضباط السعوديين كل عام في ألمانيا للتدريب على أحدث التقنيات والاستراتيجيات العسكرية، كما سيتم إرسال ضباط وخبراء ألمان في الاتصالات إلى المملكة للمشاركة في التدريب في مقر التحالف الإسلامي لمكافحة الإرهاب الذي شكلته المملكة العام الماضي من 39 دولة إسلامية.

ووثقت المملكة العربية السعودية التعاون العسكري مع ألمانيا منذ عام 2015، كما تعتبر المملكة من أكبر الدول المستوردة للذخيرة الألمانية؛ حيث احتلت المركز الثالث في قائمة أكبر مستوردي الذخيرة الألمانية في عام 2015، وفقًا لأرقام الرسمية الألمانية.

وقالت وزارة الدفاع في برلين، إن المفاوضات بشأن صفقة التدريب خضعت لمفاوضات قانونية طويلة، مشيرةً إلى أن الجيش الألماني سيقوم بتدريب الضباط في عددٍ من أفرع الجيش السعودي.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الدفاع، أن المفاوضات لا تزال مستمرة حول التفاصيل المتعلقة بأي نوع من تدريب الجيش الألماني سيقدم، وإلى متى سيستمر التدريب، وعما إذا كان السعوديون سيدفعون مقابل ذلك أم لا، قائلا: “لا توجد خطة محددة بشأن ما سيحدث”.

وتُعتبر المملكة العربية السعودية واحدة من أفضل مستوردي السلاح من ألمانيا على مر السنين، فقد قامت المملكة بتحديث وتطوير قدرتها العسكرية بمعدات وأسلحة ألمانية بنحو 2.6 مليار يورو (2.8 مليار دولار) بين عامي 2001 و 2014، بما في ذلك الذخيرة والدبابات والزوارق الحربية والآليات العسكرية، وفي عام 2008، حصلت الرياض على ترخيص لتصنيع قطع غيار وأجزاء من البندقية الألمانية G36.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق