مخاوف داخل المكسيك بعد السقوط المثير أمام الهندوراس

21 مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 7:18 مساءً
مخاوف داخل المكسيك بعد السقوط المثير أمام الهندوراس

رغم تأهل المنتخب المكسيكي بجدارة إلى مونديال روسيا مبكرا، جاءت الهزيمة أمام الهندوراس في الجولة الأخيرة من التصفيات، لتثير العديد من المخاوف، بشأن مسيرة الفريق في نهائيات كأس العالم.

وحسم المنتخب المكسيكي، بطاقة تأهله إلى النهائيات في أول/سبتمبر الماضي، وذلك بعد الجولة السابعة من مباريات الدور النهائي في تصفيات اتحاد الكونكاكاف.

وأنهى المنتخب المكسيكي مسيرته في التصفيات على قمة جدول التصفيات، لكنه نال الهزيمة الأولى له في هذا الدور من التصفيات، عندما سقط أمام الهندوراس 2-3، أول أمس الثلاثاء.

وأضاعت هذه الهزيمة على المنتخب المكسيكي، فرصة إنهاء التصفيات برصيد قياسي من النقاط، حيث تجمد رصيده عند 21 نقطة بفارق خمس نقاط أمام نظيره الكوستاريكي صاحب المركز الثاني.

ووفقا لـ”كووورة” حرمت الهزيمة، المنتخب المكسيكي أيضا من معادلة أو اجتياز أفضل رصيد سابق له في التصفيات، وهو الرصيد الذي حصده بقيادة المدرب ريكاردو لافولبي في تصفيات مونديال 2006 بألمانيا، حيث بلغ رصيده 22 نقطة.

وحافظ المنتخب المكسيكي بقيادة مديره الفني خوان كارلوس أوسوريو، على سجله خاليا من الهزائم في المباريات التسعة الأولى بالتصفيات، حتى جاءت الهزيمة أمام المنتخب الهندوراسي في الجولة الأخيرة.

وجاءت مسيرة المنتخب المكسيكي في التصفيات الحالية، متميزة على عكس المعاناة التي تعرض لها خلال تصفيات النسختين الماضيتين من بطولات كأس العالم، للدرجة التي اضطر فيها إلى خوض الملحق العالمي الفاصل من أجل التأهل للمونديال البرازيلي في 2014.

وقال أوسوريو “هذا أمر يحزننا” في إشارة لضياع فرصة تحقيق رصيد قياسي من النقاط.

وأوضح “سنحاول دراسة الأمر وتطوير المستوى في المستقبل”.

ووصفت صحيفة “إل يونيفرسال” المكسيكية المباراة أمام هندوراس بأنها “سخيفة”، وأشارت إلى عودة المنتخب المكسيكي لإرتكاب الأخطاء التي اعتادها في اللحظات الحاسمة.

وكان السبب الرئيسي في تغييرات أوسوريو، هو محاولته إتباع سياسة “المداورة”، فيما عانى الفريق من إصابة واحدة فقط تتعلق باللاعب هيرفنج لوزانو.

وأشارت الصحافة المكسيكية إلى أن أوسوريو اضطر لهذه المداورة أيضا، بسبب غياب اللاعب خافيير “تشيتشاريتو” هيرنانديز، الذي طلب الحصول على راحة من هذه المباراة.

وأنهى المنتخب المكسيكي، الشوط الأول لصالحه 2-1، لكن المنتخب الهندوراسي انتفض في الشوط الثاني وانتزع الفوز.

وقال أوسوريو “الجانب المعنوي مهم للغاية عندما تلعب أمام فريق يحتاج الفوز. إنه نفس الوضع في أي رياضة”.

ولكن ما يقلص من وطأة هذه الهزيمة على أنصار المنتخب المكسيكي، هو خروج منافسه التقليدي العنيد المنتخب الأمريكي من التصفيات صفر اليدين، حيث حصد 12 نقطة فقط من 30 نقطة متاحة، واحتل المركز الخامس قبل الأخير في التصفيات.

وينتظر أن يستغل المنتخب المكسيكي، الموعد الجديد في أجندة المباريات الدولية خلال تشرين ثان/نوفمبر المقبل، لبدء الاستعداد القوي للمونديل الروسي.

ويحل المنتخب المكسيكي، ضيفا على المنتخبين البلجيكي والبولندي المتأهلين أيضا لكأس العالم، وذلك في مباراتين وديتين جيدتين الشهر المقبل.

وقال أوسوريو إنه يضع في رأسه أسماء 35 لاعبا سيختار من بينهم قائمة الفريق للمونديال الروسي، مشيرا إلى أنهم جميعا يمتلكون الموهبة والقدرة وسيتنافسون على مكان بقائمة الفريق في المونديال.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة اشراق نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.