أخبار السعودية

14 ميزة قتالية لطائرة “صقر 1” السعودية بمعرض دبي للطيران

تعرض مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، خلال مشاركتها في معرض دبي الدولي للطيران 2017؛ طائرتها الاستراتيجية بدون طيار “صقر 1″، التي صُمِّمت وصُنِّعت بأيادٍ سعودية.

وبحسب “عاجل” تتميز هذه الطائرة بقدرتها على التحليق بارتفاع متوسط يصل إلى 20 ألف قدم، ومدة تحليق تصل إلى 24 ساعة، وإمكانية الإقلاع والهبوط التلقائي، واستخدام الباراشوت في حالة الطوارئ، وحمل كاميرات تصوير نهارية وليلية، كما يمكن تجهيزها بتقنيات الرادارات وتقنيات الحرب الإلكترونية والتشويش الإلكتروني والتصنت، بالإضافة إلى تهيئتها لحمل القنابل والصواريخ.

وأوضح المشرف العام على مكتب إدارة البرامج الخاصة بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية المشرف على مشروع الطائرة الدكتور خالد الحصان، أن مشروع الطائرة الاستراتيجية بدون طيار “صقر 1″، يأتي ضمن مبادرات المدينة في برنامج التحول الوطني المنبثق من رؤية المملكة 2030، التي تهدف في مجملها إلى تعظيم المحتوى المحلي التقني.

وبيَّن الدكتور الحصان أن التقنيات المستخدمة في هذه الطائرة تضعها في مقدمة الطائرات بدون طيار العالمية؛ حيث جُهِّزت بنظام الاتصال بواسطة الأقمار الصناعية تردد ka، التي تعطي تفوقًا وامتيازًا لهذه الطائرة بأن تحلق لمدى يزيد عن 2500 كيلومتر، وقدرتها على التحليق المنخفض والمرتفع عند الضرورة.

ولفت إلى قدرتها على حمل صواريخ وقنابل موجهة بنظام الليزر والإطلاق من ارتفاعات مختلفة من 500 إلى 6 آلاف متر، ومدى يصل إلى 10 كيلومترات، وتصل دقة التصويب إلى أقل من 1.5م.

وأفاد الدكتور الحصان بأن الطائرة الاستراتيجية صُنِّعت من الألياف الكربونية والزجاجية، وتمتاز بخفة وزنها وقلة استهلاكها للوقود. ويعود ذلك إلى تصميمها الجيد وكفاءة تصنيعها، موضحًا أنه نُقلَت التقنيات الحساسة لهذه الطائرة، مثل تقنيات الصواريخ وأنظمة الاستشعار، مثل الكاميرات الحرارية عالية الدقة، وأنظمة الليزر من عدة شركات عالمية لديها خبرة طويلة في هذا المجال.

وأكد الدكتور الحصان أن هذه الطائرة تستطيع إتمام مهامها كاملة ذاتيًّا من الإقلاع وحتى الهبوط، ويتم التحكم بها من محطة أرضية بدقة واستقرار عالية في الملاحة في جميع ظروف الطيران، وخضعت للعديد من التجارب للتأكد من جاهزيتها وأداء مهامها التي حققت أرقامًا قياسية ضمن المعايير المحلية والدولية المخصصة لمثل هذه المشاريع في نقل وتوطين الطائرات بدون طيار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق