المال والإقتصاد

محام: محكمة مصرية تقضي بإعادة فرض حظر الإرجوت على واردات القمح

(إشراق نيوز:رويترز):

– قال محام إن محكمة مصرية أعادت فعليا يوم الثلاثاء فرض حظر على واردات القمح التي تحتوي على أي نسبة من فطر الإرجوت الشائع في الحبوب، وهو ما قد يعيد فتح نزاع قائم منذ وقت طويل بشأن قواعد الاستيراد تسبب في تعطيل الوادرات.

أجولة قمح داخل مستودع في مدينة الإسكندرية المصرية – صورة من أرشيف رويترز.

وفي العام الماضي أصدرت مصر، أكبر مستورد للقمح في العالم، مرسوما يسمح بواردات القمح التي تصل فيها نسبة الإرجوت إلى 0.05 بالمئة، وهو معيار دولي شائع، في أعقاب نزاع استمر حوالي عام مع الموردين الذين رفضوا إرسال الشحنات بعد أن حظر البلد العربي الأكثر سكانا الواردات التي تحتوي على أي نسبة من الإرجوت.

وقال طارق العوضي، المحامي الذي أقام القضية، إن محكمة القضاء الاداري قضت يوم الثلاثاء بإلغاء ذلك المرسوم وهو ما قد يعيد العمل بقاعدة عدم السماح بأي نسبة من فطر الإرجوت والتي أدت إلى مقاطعة الموردين لمناقصات الحبوب التي أصدرتها هيئة السلع التموينية التابعة للدولة العام الماضي بعد أن قال تجار إن من المتعذر ضمان ذلك.

وأضاف العوضي أن المحكمة قالت في حكمها اليوم إن رئيس الوزراء لم يكن مخولا قانونا بإصدار مرسوم العام الماضي لأن مكتبه ليس السلطة المختصة بإصدار القواعد المنظمة لإستيراد المنتجات الزراعية.

وقال العوضي ”رئيس الوزراء أصدر قرارا العام الماضي والحكم الذي صدر اليوم يلغي ذلك القرار ويأمر بتعليق استيراد أي شحنة مصابة بالإرجوت، سواء الآن أو في المستقبل، إذا كانت تحتوي على أي نسبة من الإرجوت“.

وقضت محكمة مصرية في وقت سابق هذا العام بتعليق نظام جديد لفحص واردات المنتجات الغذائية جرى استحداثه لتيسير التجارة ردا على نزاع الإرجوت لكن الحكومة لم تنفذ قط ذلك القرار.

وقال العوضي إن الحكومة يجب عليها أن تفعًل قرار المحكمة الذي صدر يوم الثلاثاء حتى أثناء انتظار إجراءات الاستئناف وما لم تلغه المحكمة الإدارية العليا في البلاد.

ولم ترد وزارة التموين على الفور على طلبات للتعقيب.

الوسوم

غاليه السقاف

هذا النص هو مثال لنص يمكن أن يستبدل في نفس المساحة، لقد تم توليد هذا النص من مولد النص العربى، حيث يمكنك أن تولد مثل هذا النص أو العديد من النصوص الأخرى إضافة إلى زيادة عدد الحروف التى يولدها التطبيق.
إذا كنت تحتاج إلى عدد أكبر من الفقرات يتيح لك مولد النص العربى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق