العلوم والتكنولوجيا

العلماء الصينيون يعثرون على مجرات خالية من المادة المظلمة

عثر علماء الفلك الصينيون في منطقة قريبة من درب التبانة على 14 مجرة صغيرة الحجم تغيب المادة المظلمة داخلها تماما أو هناك مادة تعجز تلسكوبات الأرض عن اكتشافها.

وقد نشرت مجلة Nature Astronomy العلمية الأمريكية صورا فوتوغرافية لتلك الأجرام الكونية الغامضة.

ووفقا لـ “RT” قال العلماء إن 14 مجرة تقع في مناطق نائية للكون بعيدا عن المجرات الكبرى الساطعة وغيرها من التكتلات الكثيفة من المادة. ويضع اكتشافها موضع الشك نظريات الكون المعاصرة التي تصف عملية تشكل المجرات.

جدير بالذكر أن علماء الفلك اعتبروا منذ 50 عاما أن الكون يتألف من مادة يمكن رؤيتها فقط. لكن الأرصاد اللاحقة للنجوم الطائرة بسرعة هائلة على مشارف المجرات القريبة أظهرت أن الأمر ليس كذلك.

واتضح أن النجوم تطير بسرعة تزيد 10 أضعاف عما توقعتها النظرية التي تصف كتلة كل النجوم وتكتلات الغاز والثقوب السوداء وغيرها من الأجرام الكونية الواقعة داخل المجرات.

ويفسر العلماء الآن تلك الظاهرة الغامضة بوجود ما يسمى بـ المادة المظلمة وهي مادة غير مرئية تشكل نسبة 75% من إجمالي مادة الكون. ويرى العلماء أن كتلة المادة غير المرئية تزيد 10 أضعاف عن كتلة المادة المرئية في كل مجرة. وتهدي تلك المادة كتلة هائلة للمجرات وتمنع تطاير النجوم منها.

هذا واكتشف علماء الفلك من جامعة ييل منذ عام واحد مجرتين واقعتين في كوكبة “شعرة فيرونيكا” تغيب فيهما مادة مظلمة. ولا تقل كتلة كلتيهما عن كتلة درب التبانة. لكن مسار تحليق النجوم القليلة التي تدور حول وسط كل من المجرتين يختلف عما هو عليه في مجرات تمتلك المادة المظلمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق