العلوم والتكنولوجيا

أصوات غامضة لدى العواصف تساعد على التنبؤ بالأعاصير

كشفت أبحاث جديدة أن الطنين الغريب الذي تصدره العواصف يمكن أن يتنبأ في يوم من الأيام بموعد ومكان حدوث طقس عاصف شديد.

وتنبعث من العواصف أصوات غامضة قبل أن تتشكل الأعاصير، لكن هذه الإشارات عند أقل من 20 هرتز، غير مسموعة للبشر، كما أن السبب في عدم سماع هذا الطنين ما يزال لغزا أيضا.

لكن فريقا من العلماء كشف حديثا بأنه قام بتحديد أسباب هذه الأصوات، وهو ما يعد عاملا مهما في تحسين القدرة على اكتشاف الأعاصير والتنبؤ بها.

ووفقا لـ “RT” قال الدكتور برايان إلبينغ، من جامعة ولاية أوكلاهوما، وهو جزء من فريق البحث: “الاحتمالات الثلاثة، لأسباب الأصوات، هي الذبذبات الأساسية في الإعصار، وتخفيف الضغط، وتأثيرات الحرارة الكامنة”.

وأضاف: “إنها كل الاحتمالات لأن ما رأيناه هو أن الإشارة تحدث قبل أن يلمس الإعصار الأرض، ويستمر بعد أن يمس الأرض، ثم يختفي مع مرور بعض الوقت ويغادر الإعصار الأرض”.

واكتشف العلماء الصوت ذا التردد المنخفض الذي تنتجه الأعاصير منذ عدة عقود، لكن إلبينغ قال إن هناك مشكلة كبيرة تتمثل في عدم فهم الأسباب التي تفرز الأصوات، والصعوبات التي تحول دون فصلها عن الإعصار والجوانب الأخرى للطقس.

وشهد هذا الموضوع اهتماما واسعا في السنوات الأخيرة، حيث يعتقد إلبينغ أنه يمكن أن يكون مفيدا بشكل خاص للمناطق المعرضة للأعاصير.

واستخدم العلماء ميكروفونات قادرة على التقاط الأصوات ذات التردد المنخفض، مزودة بأربع فتحات سمعت إعداداتها بتصفية الأصوات من الرياح العادية والتعرف على الاتجاه الذي سيسلكه الإعصار، بينما تقدم الإشارة نفسها فكرة عن حجم الإعصار، وذلك حسب ترددها، حيث أن تردد 1 هرتز يشير إلى إعصار كبير جدا، بينما تشير إشارة 10 هرتز إلى قوة أقل بكثير.

وأثناء بحثهم، أبلغ الدكتور إلبينغ وزملاؤه عن حالة في أوكلاهوما تمكنوا خلالها من التقاط أدلة صوتية قبل 8 دقائق من تكوين الإعصار، مع اكتشاف إشارة واضحة قبل أن تصل إلى الأرض بأربع دقائق، وأشاروا إلى أن هذا الإنجاز يعد مهما للغاية نظرا لأن الرادار لم يتمكن من التقاط الإعصار.

ويعتقد إلبينغ أن الأصوات ذات التردد المنخفض اكتشفت قبل نحو ساعتين من حدوث الإعصار، قائلا: “هناك دليل على أن مقدار المهلة قبل الإعصار يعتمد على حجمه”.

وبينما كان إعصار أوكلاهوما على بعد 18 كيلومترا فقط من موقع التجهيزات، قال إلبينغ إنه بمجرد فهم إشارة الصوت بشكل أفضل، يمكن استخدام هذه التقنية على مسافات أكبر، موضحا: “إذا علمنا بالإشارة الصوتية للإعصار، فمن الواقعي توقع اكتشاف إعصار من مسافة قد تصل إلى 160 كيلومترا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق